يوم الأحد القادم: القرار بخصوص المعتقل الاداري محمد ابراهيم من كابول


نشر بتاريخ: 2017-03-16 14:05:11


نظمت صباح أمس الاربعاء امام المحكمة المركزية في حيفا، تظاهرة، احتجاجا على استمرار اعتقال الشاب محمد ابراهيم من قرية كابول، إداريا. وذلك بالتزامن مع جلسة المحكمة. هذا ووصل المعتقل الإداري محمد إبراهيم لجلسة مغلقة في المحكمة المركزية.
ورفع المتظاهرون  عدة شعارات، من بينها: "حرية حرية لاسرى الحرية "،" الاعتقالات الإدارية خطوة نحو الفاشية" ،"وحدة وحدة وطنية نتحدّى الصهيونية" ، "علمنا التاريخ وقال ما في غاصب إلا وزال".
وأعرب محمد بركة ، رئيس لجنة المتابعة العليا، الذي تواجد في التظاهرة عن امتعاضه للتأخر في بدء متابعة هذه القضية ، قائلا: "ان متابعة اعتقال محمد بدأت في وقت متأخر"، لافتا الى انه  كان هناك خلل .. غير اننا نقوم الآن بالعديد من النشاطات الهادفة لاطلاق سراحه".
وأكد بركة بأن الاعتقالات الادارية هي شكل من اشكال الأعمال التعسفية التي لا تطاق ، فيَسْلِبون حرية المعتقل بدون محكمة وبدون لائحة اتهام ، هذا انتقام ليس فقط من محمد بل من مجتمع بأكمله . مطلبنا واضح الآن وهو اطلاق سراح محمد فورا".
وقال المحامي مصطفى سهيل محاميد بعد انتهاء جلسة المحكمة، ان  القاضي الذي قام بالبت بقضية الاعتقال الاداري لمحمد ابراهيم من كابول قرر ارجاء اصدار القرار الى يوم الاحد القريب ".
وأشار المحامي محاميد: "انه بعد اعتقال لمدة  10 اشهر دون تقديم لائحة اتهام ضد محمد ابراهم وذلك بادعاء بانه يشكل خطرا على امن الدولة ، قامت المحكمة ببحث ادعاء الطرفين: الادعاء  والنيابة . النيابة طلبت من المحكمة بتمديد حبس محمد لمدة 3 اشهر، غير اننا نفينا بشكل قاطع الاساس الذي اعتمد عليه قرار الحبس الاداري لمحمد".


اضافة تعليق