كوني ثورة غضب واملئي الكون ضجيج ( محمد غنامة )


نشر بتاريخ: 2017-03-08 20:25:47 (آخر تحديث: 2017-04-22 23:29:32)

الكاتب : محمد غنامة 



في 8 اذار عام 1857 شاركت النساء العاملات في مصنع انتاج الملابس الجاهزة والمنسوجات النسائية في مدينة نيويورك في حركة الاحتجاجات التي شهدتها المدينة. وطالبت النساء خلال هذه الاحتجاجات بتحسين ظروف العمل وزيادة المرتبات، الا ان قوات الشرطة هاجمت المتظاهرات وفرقتهن باستخدام القوة. لكن بعد سنتين وفي شهر اذار ايضا اسست النساء اول نقابة مهنية لحماية انفسهن والحصول على بعض الحقوق الاساسية في العمل.
في 8 اذار عام 1908، خرجت 1500 امرأة في مظاهرة بمدينة نيويورك، طالبن خلالها بتخفيض ساعات العمل وتحسين ظروف العمل وزيادة المرتبات والسماح لهن بالمشاركة في الانتخابات ومنع استخدام الاطفال.
ورفعت المتظاهرات شعار "الخبز والورود"، حيث يرمز الخبز الى الكفاية الاقتصادية، والورود الى حياة افضل. اثر ذلك اعلن الحزب الاشتراكي الامريكي اخر يوم احد من شهر شباط من كل سنة يوما وطنيا للمراة
قبل ان تحمل المرأة في انحاء العالم الورد في عيدها المعلن رسميا في الثامن من اذار سارت على طريق مليء بالاشواك والدماء امتدت من نهاية القرن التاسع عشر ولاتزال محفوفة بالمعوقات. 

في يوم المراة العالمي : 

تحل هذه الذكرى وسط تحديات تواجهها المراة في كافة انحاء العالم ، وفي ظل معاناة تواجهها مع تغيرات الحياة وهذه المعاناة تحمل النساء في مجتمعنا عبئاً جديداً لم تعهده من قبل وخاصة المراة الفلسطينية التي تعاني ظلماً مضاعفاً عن باقي النساء بسبب الاحتلال والتمييز العنصري .. 

نعم المراة تخوض حرباً يومية في الشارع ومكان عملها وفي المنزل او المدرسة فكم من امراة تضرب يومياً في منزلها من قبل زوجها ؟ كم من امراة ينظر اليها بعض الحيوانات البشرية كجسد في الشارع ، اما في هذا اليوم فعلينا ان نقول كلمة حق بان في مجتمعنا العربي وفي بلدان عربية عديدة هناك جهل كبير وخاصة من قبل الآباء الذين يفرضون حريتهم على زوجاتهم وبناتهم وهم يعلمون ان فرض الحرية على اي انسان مرفوض دينياً واخلاقياً وهذا يؤدي الى كارثة خاصة ان تم تعليق المراة بالعادات والتقاليد البالية وسيؤدي الى انهيار العائلة وتهديد مستقبلها ..

 سيدتي كوني ثورة غضب واملئي الكون ضجيج ، لا تطلبي حريتك بل اصنعيها بنفسك فانت قادرة علی ذالك ، لا تعلقي اعذارك على شماعة الفقر والعوز ولا تسمحي لذنوبك ان تكون وسيلة سهلة امام الشاري والمشتري ، انت ثورة ولست عورة كما يصفك البعض .. 

في الثامن من اذار نجدد الولاء لنضال المراة المقدس ولا بد من تحية الى كل امراة مناضلة من اجل بناء مجتمع حر يرتكز على قيم العدالة والمساواة .

هي المراة ماضية بخطوات واثقة ، لا ترجع للخلف بل تتقدم الى الامام ، هي التي اعدت جيلاً طيب الاخلاق ، جيلاً عظيم البطولات ، هي جامعة الحياة ، ام البدايات وام النهايات بعظمتها ونبع حنانها وعنوان التضحية والعناء والصمود ، تحية اكبار واجلال ومحبة وتقدير الى كل امراة في هذا العالم ، كل عام وانت اقوی واشجع ، كل عام وانت شريكة الحياة وشريكة النضال  ، كل عام وانت ثائرة على الظلم والاستغلال ، كل عام ونساء شعبنا بالف خير .

ا


اضافة تعليق