محمد غنامة : غنايم وادراته في طريقهم للانهيار بعد اخفائهم الحقائق على المواطن السخنيني


نشر بتاريخ: 2017-03-07 02:26:23 (آخر تحديث: 2017-04-22 22:32:48)

الكاتب : محمد غنامة

الصحفي والناشط السياسي محمد حاتم غنامة : بلدية سخنين في طريقها للانهيار بعد اخفاء الحقائق على المواطن السخنيني وغنايم بدأ بحرق الاخضر واليابس بعد هبوط حظوظه وفشله في ادارة قضية الارض والمسكن

قبل ايام تم تسريب مستندات خطيرة من محاسب بلدية سخنين ميشيل غنطوس تثبت تراكم عجز بلدية سخنين الى 43.5 مليون شيكل حتى نهاية سنة 2015 وحسب مصادرنا الخاصة ازداد الرقم في عام 2016 ليصل الى 62 مليون شيكل ومن المتوقع ان يزداد الرقم بشكل تدريجي خلال العام الحالي . اسئلة كثيرة بدأ الشارع السخنيني بطرحها وبقوة : ما هو سبب هذا العجز الضخم وما الذي اوصل بلدية سخنين الى هذا العجز المفاجئ ؟ اين مئات الملايين التي اغدقتها الحكومة في السنوات الاخيرة على سخنين ، وما هو دور ادارة بلدية سخنين الحالية في هذا العجز الضخم ؟ ولماذا يخفون الحقيقة عن المواطن الذي من المفترض ان يكون شريكا فاعلا ومطلعا على ميزانية بلده ؟ هل بدا السيد مازن غنايم بحرق الاخضر واليابس بعد تلاشي حظوظه في الترشح لفترة ثالثة خاصة بعد هبوط اسمه بشدة في الفترة الاخيرة اثر فشله في ادارة قضية الارض والمسكن وسيطرة السماسرة على اراضي سخنين التي كانت معدة لمحدودي الدخل ولمن يعانون من ضائقة سكنية ؟ هل بدا السيد مازن غنايم بسحب البساط من تحت ارجل الرئيس القادم واغراقه بالديون لافشاله مستقبلا ؟! هل بلدية سخنين على شفا الانهيار فعلا كما يتخوف البعض ؟ ولماذا تعجز بلدية سخنين "التي طالما تفاخرت زورا بانها تعمل بلا اي عجز مادي" عن دفع مستحقات بعض المقاولين حتى لو كانت مبالغ زهيدة مما دفع بعضهم لايقاف عملهم مع البلدية ؟ ما الذي يمنع بلدية سخنين ان تنشر تقريرا ماليا شفافا يشرك الجمهور ليعرف ماذا يدور في اروقة البلدية ؟! اين وعود مازن غنايم التي بذرها منذ 8 سنوات في خطاباته ومنشوراته الانتخابية بطرد المحاسب المرافق - حشاف ملفي - " الحاكم العسكري " كما سماه في حينه مازن غنايم ، وها قد مرت ثمان سنوات وذاك الحاكم العسكري يصول ويجول بلا رقيب وحسيب .

iahn2dsk0ud4ahudolbiq.jpg


ماذا يجري في سخنين ؟ هل بلدية سخنين في طريقها للانهيار ولماذا اخفت ادارة بلدية سخنين قضية العجز المالي عن المواطنين ؟!" مسلسل "فضيحة ميزانية بلدية سخنين لعام 2017 " عنوان الحلقة الاولى : زيادة عدد الموظفين الكبار "בכירים" في احد المستندات المهمة التي تم الحصول عليها من اروقة قسم الحسابات في بلدية سخنين ، يظهر بوضوح ان رئيس بلدية سخنين مازن غنايم "وخلافا لكل وعوداته الانتخابية على مدار 8 سنوات مضت ،بأنه سيقوم بتقليص معاشات الموظفين الكبار في البلدية " قد قام بتقديم طلب مفصل لوزارة الداخلية لزيادة عدد الموظفين الكبار " בכירים " بخمسة موظفين جدد !! رغم ان البلدية تعاني من عجز مالي ضخم جدا ، وقد بدات البلدية بتطبيق خطة اشفاء لسد العجز المالي . اذا كان وضع البلدية المالي منهارا ويعاني عجزا يصل الى حوالي 65 مليون شيكل كما وصلنا من مصادر موثوقة داخل البلدية رغم التعتيم الاعلامي والتستر على المعلومات ، فما الذي دفع البلدية الى زيادة عدد الموظفين الكبار ؟؟؟ وهل اقسام بلدية سخنين لا تقوم بواجبها وتعاني من الشلل بدون هؤلاء الموظفين الكبار ؟؟ هل سخنين بحاجة الى خسارة 2.5 الى 3 ملايين شيكل سنويا بسبب هذه الوظائف الجديدة ؟ هل يعلم مازن غنايم وادارته ان هؤلاء الموظفين الكبار الجدد ستكون تكلفتهم سنويا ما يدفعه حوالي الفان وخمسمائة مسن -2500- من اهلنا في سخنين في السنة ؟؟؟ هل بدا مازن غنايم باتباع سياسة الارض المحروقة لافشال اي رئيس قادم لسخنين ؟؟ هل بدا مازن غنايم بمحاولة ارضاء بعض الاطراف لاسكات الشارع السخنيني بعد فشله في قضية الارض وسيطرة سماسرة المنطقة على اراضي سخنين .

اسئلة واجوبة نتركها للقارئ الكريم ولبلدية سخنين املين ان يكون نقاشا حضاريا يحترم عقل ابناء البلد الواحد .


n2y2maoyslgfdphfhyp4ujehh.jpg



ui8iq6yczkwcnbvczgc.jpg


اضافة تعليق